كشف فائدة جديدة لارتداء الكمامات

كشف أخصائي الأمراض الجلدية في حديث لإذاعة "سبوتنيك" التابعة لوكالة الأنباء الدولية "روسيا سيغودنيا"، أن ارتداء الكمامة  خارج المنزل، خصوصاً في فصل الشتاء يمكن أن يكون له فوائد جديدة، بالإضافة إلى حمايته من الإصابة بفيروس "كورونا".

وأوضح الدكتور أليكسي يديمسكي، أثناء حديثه للإذاعة التي لها مراكز إعلامية متعددة الوسائط في عشرات البلدان، أن ارتداء الكمامات لا يؤدي إلى التهاب الشفاه، كما يعتقد البعض، حيث إنه تحت الكمامة ينشأ تأثير الدفيئة، وهذا لا يفاقم التهاب الشفاه. بل على العكس، ربما يحسن الحالة. لأن الرطوبة تحت الكمامة أعلى. وللكمامة الطبية تأثير أكبر في الطفح الجلدي والعناصر الالتهابية وفرط الحساسية".

وشرح الدكتور قائلاً إن درجات الحرارة المنخفضة والسالبة، وجفاف الهواء داخل المنازل نتيجة التدفئة شتاءً، جميعها عوامل تسبب جفاف الشفتين، وتسمى هذه الحالة- التهاب الشفة. وإن درجات الحرارة القريبة من زائد 10 درجة مئوية تعتبر ضارة للجلد والأغشية المخاطية، وبالتالي فارتداء الكمامة يجعل هذا المكان أكثر دفئاً.

وتابع قائلاً "قبل الخروج من المنزل من الضروري استخدام مواد تكون طبقة واقية على الشفتين تمنع تبخر الرطوبة، وفي داخل المنزل والمكاتب لا يمكن استخدام الجليسيرن وحمض الهاليورونيك، لأن هذه المواد تصبح ضارة".

ويضيف "يعتقد أن الشفاه تجف وتتشقق نتيجة نقص الفيتامينات. ولكن قد يكون السبب زيادتها. ويقول "قد يكون نقص فيتامين А وقلة فيتامين Е من أسباب جفاف الشفتين. ولكن مشكلة الإنسان المعاصر ليست في نقص الفيتامينات. بل في الرهاب والتوهم المرضي والخوف من الشيخوخة والتناول المفرط للمكملات الغذائية البيولوجية النشطة والفيتامينات، التي تسبب مشكلات صحية عديدة. فمثلاً الإفراط في تناول فيتامين А يسبب جفاف الشفتين".

طباعة