راكب أمواج يفقد لوح تزلجه في أميركا ليعثر عليه بالفلبين!

قطع لوح ركوب أمواج آلاف الكيلومترات من سواحل جزيرة هاواي إلى الفلبين، بعد أن تعرض صاحبه للسقوط من فوقه.

وكان راكب الأمواج الأميركي دوغ فالتر قد تعرض لحادث سقوط من على اللوح أثناء ركوبه الأمواج في خليج وايمي باي في جزيرة هاوي. 

وبعد أكثر من عامين على فقدان فالتر، للوحه، وجد الرياضي ضالته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث نشر صاحبه الجديد صوره له بصحبة اللوح.

وكانت المياه قد قذفت اللوح إلى جزيرة سارانجاني الواقعة في جنوب الفلبين، أي على بعد أكثر من 8 آلاف كيلومتر من الفلبين.

وبعد ذلك اشترى اللوح راكب أمواج آخر من جاره الذي كان قد عثر عليه أثناء قيامه برحلة بحرية.

وصاحب اللوح الجديد هو جوفاني برانزويلا، راكب الأمواج المتدرب الذي يعمل مدرساً في مدرسة ابتدائية بالفلبين.

وقال راكب الأمواج الأميركي، البالغ 35 عاماً، في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» عبر تطبيق «زووم»: «عندما رأيت اللوح بالصور، لم أكن أصدق عيني، كنت أظن أنها مزحة».

طباعة