تساقط الشعر.. من آثار "كورونا" المزعجة للمرضى والمتعافين

دخلت مواطنة أميركية تبلغ من العمر 67 عاما في حالة من الهيستيريا بعد تساقط خصلات كثيرة من شعرها وظهور منطقة صلعاء على رأسها.

ففي الوقت الذي كانت فيه آنرين رو، التي تعيش في آنا ماريا بولاية فلوريدا، تستعد للاحتفال بعيد زواجها العاشر، تفاجأت بتساقط شعرها بكميات كبيرة.

رو، التي أمضت في أبريلالماضي 12 يوما بعد ظهور أعراض إصابتها بفيروس "كورونا"، تمكنت من العثور على قصص مشابهة لما حدث لها من أشخاص أصيبوا بالفيروس الأمر الذي أدى لتساقط شعرهم.

كما لاحظ الأطباء زيادة في عدد المرضى الذين يشكون من تساقط الشعر، وإنهم يعتقدون أن هذا بسبب الوباء ويؤثر على كل أولئك الذين أصيبوا بفيروس كورونا الجديد وأولئك الذين لم يصابوا به.

فخلال الأوقات العادية، يفقد بعض الأشخاص شعرهم بشكل مكثف بعد الإجهاد الشديد، كالمرض أو الجراحة المعقدة أو الصدمة العاطفية، بحسب ما نقل موقع "نيويورك تايمز" الأميركي.

وأشار الأطباء الآن إلى أن العديد من الناجين من فيروس كوفيد -19 يعانون من تساقط الشعر، ولا يحدث هذا بسبب الفيروس نفسه، ولكن بسبب الضغط النفسي المصاحب للمرض، كما يفقد الكثير من الأشخاص شعرهم دون علاج.

ويقول  الأستاذ المساعد في طب الأمراض الجلدية في "كليفلاند كلينيك" شيلبي خيتاربال: "يستمر الناس في الشكوى من تساقط الشعر لأن التوتر لا يزال قائماً".

وفي يوليو، تم إجراء مسح لتحديد المشاكل الصحية لدى الأشخاص المصابين بفيروس كورونا، فمن بين 1567 شخصا شاركوا، اشتكى 423 من تساقط شعر غير عادي.

طباعة