تأثير غير متوقع لكورونا على الأطفال

عبر خبراء في الصحة عن قلقهم من تزايد أعراض اضطراب الوسواس القهري وسط بعض الأطفال واليافعين من جراء تكرار بعض إرشادات الوقاية من فيروس كورونا المستجد مثل تعقيم اليدين أو الخوف من ملامسة الأسطح.

حيث تزايد خوف بعض الأطفال من الفيروسات بشكل كبير، خشية أن تتسلل إليهم وتصيبهم بالمرض، بحسب ما جاء في موقع "سكاي نيوز".

ويؤدي اضطراب الوسواس القهري إلى إزعاج الشخص المصاب، كما يجعله رهينة لمخاوف وتصرفات غير مبررة.

وقال الباحث المختص في الصحة النفسية بجامعة جونز هوبكينز، جوزيف ماكجير، إن الأشخاص المصابين بالوسواس القهري يبدون خوفا من مسألة انتقال العدوى بشكل عام.

لكن المخاوف التي يبديها المصابون بالوسواس القهري إزاء العدوى لا تكون متناسبة مع الخطر القائم، أي أن الشخص قد يتخذ إجراءات وقائية غير مبررة، كأن يغسل يدين كل دقيقة علما أنه لم يقم بملامسة أي شيء جديد أو ملوث على الأرجح.

ويخشى الباحث أن تكون إجراءات الوقاية من كورونا عاملا للانتكاسة وسط الأطفال الذين كانوا قد شرعوا في تلقي العلاج النفسي، ثم جاءت أزمة الوباء.

طباعة