اتهام أسقف أميركي بالاعتداء على قاصر

استقال أسقف كاثوليكي في الولايات المتحدة الأميركية اليوم، بعد أقل من ثلاثة أشهر من تعيينه، عقب اتهامات تتعلق بالاعتداء على قاصر.

وقال الفاتيكان في بيان إن بابا الفاتيكان فرنسيس الأول "وافق على استقالة أسقف مدينة دولوث الأميركية القس ميشيل مولوي".

ولم يذكر الفاتيكان الدافع وراء الاستقالة والتي جرى توضيحها في بيان منفصل من جانب كنيسة رابيد سيتي في ساوث داكوتا.

وقالت الكنيسة إنها "تلقت إخطارا بمزاعم ضد الأب مولوي بالاعتداء الجنسي على قاصر في أوائل ثمانينيات القرن الماضي"، في 7 أغسطس، بعد شهرين من تعيينه أسقف دولوث بولاية مينيسوتا.

وتشكلت لجنة مستقلة للتدقيق في المزاعم التي جرى اعتبار أنها تستحق المزيد من التحقيق بموجب القانون الكنسي وبالتالي جرى رفعها إلى الفاتيكان.

وقالت الكنيسة إن مولوي استقال بعدما جرى إخطاره بالتطورات.

 

طباعة