رسالة مؤثرة من طفل سوري قبل شنق نفسه

شهدت مدينة حمص السورية واقعة انتحار طفل شنقاً، داخل منزله، مستغلاً عدم وجود والديه في المنزل.

وعند عودة الأب، فُجع بالعثور على ابنه ذي الـ15 عاماً من عمره جثة هامدة، ووجد بجانبه رسالة كتبها قبل أن ينتحر.

وقال الطفل في رسالته: «آسف يا أبي، بس ما عاد اتحمل، وهالشي بريحني وبريحكم مني وبريح أمي».

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن والدي عمر، كانت بينهما خلافات مستمرة، بسبب الوضع المعيشي الصعب الذي تعيشه العائلة، ما أثر في نفسية الابن، وجعله يقدم على الانتحار.

طباعة