العالم قد يشكو نقصا في الإبر

عقبة طبية غير متوقعة قد تؤدي إلى إبطاء جهود التلقيح ضد كورونا بدأت تظهر ملامحها أو ربما بدأت تنذر باندلاع "حرب" قذرة شبيهة بالحرب التي اندلعت على الكمامات إبان ذروة تفشي الفيروس في أبريل الماضي.

فبحسب صحيفة "غارديان" البريطانية، فإن دول العالم قد تشكو نقصا في الإبر التي تحتاجها عملية التلقيح ضد العدوى، لاسيما في الولايات المتحدة.

وأعلنت روسيا، مؤخرا، البدء في إنتاج لقاح مضاد لكورونا وسط شكوك دولية، بينما يتواصل ترقب لقاحات ناجعة من مختبرات غربية مرموقة.

وأنفقت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة، مئات الملايين من الدولارات حتى الآن لأجل معالجة هذا النقص في الإبر قبل الانتهاء من تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد.

وهذا النقص في الإبر ليس الوحيد من نوعه في ظل الوباء، لأن دولا كثيرة عجزت في السنة الحالية عن تأمين المخزون الكافي من الكمامات الواقية ومعدات طبية أخرى مثل أجهزة التنفس الاصطناعي.

وترجح التقديرات أن يحصل لقاح محتمل ضد كورونا على موافقة قانونية في شتاء 2020، ولهذا، ينبه الخبراء إلى أن الولايات المتحدة ستجد نفسها مضطرة إلى تلقيح عدد هائل من الناس في وقت قصير لأجل السيطرة على الوباء.

طباعة