ذوبان غير مسبوق للجليد في غرينلاند

 

قالت دراسة جديدة إن غرينلاند فقدت كمية قياسية من الجليد خلال عام 2019 شديد الدفء، مع الذوبان الهائل بما يكفي لتغطية كاليفورنيا بأكثر من أربعة أقدام (1.25 متر) من الماء.
 
وبعد عامين كان خلالهما ذوبان الجليد في الصيف في حده الأدنى، حطم الصيف الماضي جميع الأرقام القياسية مع ذوبان الجليد 586 مليار طن (532 مليار طن متري)، وفقا لقياسات الأقمار الصناعية التي نقلت في دراسة، الخميس. هذا أكثر من 140 تريليون غالون (532 تريليون لتر) من الماء.
 
هذا أكثر بكثير من المتوسط السنوي للخسارة البالغ 259 مليار طن (235 مليار طن متري) منذ عام 2003 ويتجاوز بسهولة الرقم القياسي القديم البالغ 511 مليار طن (464 مليار طن متري) الذي سجل في عام 2012، وفقا لدراسة نشرت في مجلة اتصالات الطبيعة والأرض والبيئة. أظهرت الدراسة أنه في القرن العشرين، مرت سنوات عديدة اكتسبت غرينلاند فيها الجليد.
 
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، إنجو ساسجين، عالم الجيولوجيا في معهد ألفريد فيجنر في ألمانيا: "لا يذوب الغطاء الجليدي في غرينلاند فحسب، بل إنه يذوب بوتيرة أسرع وأسرع".
 
وأضاف أن ذوبان غرينلاند في العام الماضي 0.06 بوصة (1.5 ملم) إلى ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي، وفقا لما يذكره، أليكس غاردنر، مؤلف الدراسة المشارك وعالم الجليد في وكالة ناسا الذي يقول إن هذا يبدو ضئيلا، لكنه "ضخم في عالمنا، وهذا مذهل".

وقال إن إضافة المزيد من المياه من الذوبان في الصفائح الجليدية والأنهار الجليدية الأخرى، جنبا إلى جنب مع المحيط الذي يتمدد مع ارتفاع درجة حرارته - يترجم إلى ارتفاع بطيء في مستويات سطح البحر، والفيضانات الساحلية وغيرها من المشاكل.

 

طباعة