بالصور.. روضة أطفال في تايلاند تلزم طلابها باللعب بمفردهم تحسباً من "كورونا"

صورة

افتتحت رياض أطفال في تايلاند أبوابها، أخيراً، لطلابها الصغار، ويُعتقد أنها واحدة من أكثر المدارس صرامة في الاحترازات الصحية ضد فيروس "كورونا" المستجد، حيث ألزمت المدرسة طلابها باللعب بمفردهم خلال أوقات الدوام تحسباً من إصابتهم بالفيروس.

ويمكن رؤية الطلاب في هذه الحضانة يلعبون بشكل منفصل في مناطق لعب صغيرة خصصت لهم على شكل صناديق بلاستيكية، حيث تم منع الألعاب الجماعية.

وتُظهر الصور، التي نشرتها صحيفة "إندبندنت" البريطانية، مستوى الاحتياطات الصحية التي اتخذتها مدرسة "وات خلونج توي" في بانكوك، والتي رحبت بعودة 250 طالباً إلى الفصل الدراسي في يوليو.

ويجب ألا يزيد  عدد طلاب كل فصل عن 25 طالباً، كل طالب داخل صندوق بلاستيكي شفاف يلعب داخله وحده، بالاضافة إلى استخدام درع الوجه الواقي من قبل التلاميذ في بعض الأنشطة.

وبالإضافة إلى إنشاء مناطق لعب مغلقة، قامت المدرسة بوضع عوازل بلاستيكية حول مقاعد الطلاب، كما وضعت علامات على الأرض ليقف الطلاب عليها، ما يؤمّن شرط التباعد الاجتماعي.

وجاءت هذه الصور من مدرسة "وات خلونج توي" في بانكوك في اليوم نفسه الذي قال فيه رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن المدارس يجب أن تكون آمنة قبل أن تتمكن من إعادة فتحها.

من جانبه قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "نريد جميعاً إعادة فتح المدارس بأمان ولكننا نحتاج أيضاً إلى ضمان سلامة الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس. والأساس في تحقيق ذلك هو التحكم الكافي في انتقال العدوى داخل المجتمع".

وأضاف "رسالتي واضحة وضوح الشمس: هدفنا قمع وقمع وقمع الفيروس".

 

طباعة