الإصابة بالدوار عند الوقوف تزيد من خطر مرض لا دواء له

أوضحت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يصابون بالدوار عند الوقوف قد تزيد لديهم مخاطر الإصابة بالخرف.

ووجدت الدراسة الجديدة صلة بين الدوار والخرف فقط لدى الأشخاص الذين يعانون انخفاضاً في ضغط الدم الانقباضي، أما الذين يعانون انخفاض ضغط الدم الانبساطي أو انخفاض ضغط الدم بشكل عام لم يكونوا في خطر.

وقالت الدكتورة لوري روش، من جامعة كاليفورنيا: "يجب مراقبة ضغط دم الناس عندما ينتقلون من الجلوس إلى الوقوف. ومن الممكن أن يكون التحكم في انخفاض ضغط الدم وسيلة للمساعدة في الحفاظ على مهارات التفكير والذاكرة لدى الناس مع تقدمهم في العمر".

وأضافت الدكتورة روش أن الدراسة كانت قائمة على الملاحظة، مشيرة إلى أن النتائج أظهرت فقط ارتباطاً بين قراءات ضغط الدم وتطور الخرف.

طباعة