فيلم وثائقي ينقذ طفلاً من الغرق

تمكّن طفل بريطاني من النجاة بعد أن جرفه التيار المائي بعيداً أثناء السباحة.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن رافيراجا سايني، يبلغ من العمر 10 سنوات، تمكن من البقاء على قيد الحياة بفضل فيلم وثائقي بعد جرف التيار المائي له بعيداً عن الساحل.

فعندما كان رافيراجا سايني يسبح في البحر ببريطانيا شمال يوركشاير لم يستطع التغلب على التيار فجرفه بعيداً عن الساحل، فيما لجأت عائلته إلى رجال الإنقاذ الذين استكشفوا الساحل لمدة ساعة خلال عملية بحث عنه، غير أن الأمواج حملت الطفل إلى الطرف الآخر من الخليج.
وبهدوئه وتصرفاته العقلانية بشكل مطلق استطاع سايني البقاء على قيد الحياة حتى وصول رجال الإنقاذ اليه، وقد أرجع الفضل في ذلك للتعليمات التي شاهدها في أحد الأفلام الوثائقية.
وقد حظي الطفل بتقدير رجال الإنقاذ على تصرفاته في مواقف صعبة كهذه، بينما أشار رجال الإنقاذ إلى أن قدرة الطفل على الاستيعاب في الوقت المناسب كانت مهمة للغاية. وتم إحضاره الى الشاطئ.
وبعد الفحص الطبي لم يتم العثور على إصابات أو كدمات لدى سايني.
بعد الحادث أوضح الطفل البريطاني بنفسه أن توصيات الفيلم الوثائقي الذي شاهده "إنقاذ الأرواح في البحر" ساعدته على البقاء؛ فعندما كان في البحر قيّم الوضع فاستدار على ظهره وبسط ذراعيه ورجليه وطلب المساعدة، حسب الصحيفة.

 

طباعة