هبوط رائدي فضاء أميركيين من طاقم سبيس إكس بخليج المكسيك

عادت مركبة "سبايس إكس" المأهولة بأمان إلى الأرض، الأحد، بعد رحلة استغرقت شهرين، في أول مهمة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) انطلاقا من أراضي الولايات المتحدة منذ تسع سنوات.

وهبطت كبسولة "كرو دراغون" الجديدة المملوكة لشركة سبيس إكس في خليج المكسيك، مستخدمة المظلات لإبطاء سرعتها، وعلى متنها رائدا الفضاء الأميركيان بوب بنكين وداغ هيرلي، لينهيا الجزء الأصعب من الرحلة اليوم.

ونشرت ناسا مقاطع فيديو لعملية الهبوط

عادت مركبة "سبايس إكس" المأهولة بأمان إلى الأرض، الأحد، بعد رحلة استغرقت شهرين، في أول مهمة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) انطلاقا من أراضي الولايات المتحدة منذ تسع سنوات.

وهبطت كبسولة "كرو دراغون" الجديدة المملوكة لشركة سبيس إكس في خليج المكسيك، مستخدمة المظلات لإبطاء سرعتها، وعلى متنها رائدا الفضاء الأميركيان بوب بنكين وداغ هيرلي، لينهيا الجزء الأصعب من الرحلة اليوم.

وتحركت سفينة الإنقاذ GO Navigator لنقل رائدي الفضاء إلى خارج المياه. وكانت وسائل إعلام أميركية تنقل على الهواء مباشرة وقائع هبوط المركبة الفضائية وعملية الإنقاذ.

وكانت الكلمات الأولى التي سمعها رائدا الفضاء من غرفة التحكم "شكرا لكما على التحليق في سبيس إكس".

وعقب الهبوط، دار زورقان حول كبسولة كرو دراغون للتحقق من عدم وجود أبخرة سامة، فيما كان فريق آخر يعمل على سحب مظلات المركبة الفضائية.

طباعة