الفتاة المشهورة بـ"هرم مصر الرابع" تكشف مفاجآت جديدة أمام المحكمة

كشفت التحقيقات مع الفتاة المصرية حنين حسام المشهورة بـ"هرم مصر الرابع" عن مفاجأة جديدة، حيث اعترفت بأنها حصلت على أموال جراء نشرها محتوى خادشا للحياء.

وأكدت الفتاة أنها نشرت محادثات على التطبيقات بهدف الإعلان عن نفسها، وإغواء الشباب، مقابل تحويلات مالية، واستدراج الفتيات راغبات الشهرة والثراء، واستغلال ظروفهم المادية والاجتماعية.

كما قدمت المتهة آلية تحويل المبالغ النقدية إليها من موقع "لايكي" وفقاً لحيثيات المحكمة.

وكانت المحكمة الاقتصادية بالقاهرة قد قضت بمعاقبة حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين، بالحبس سنتين وغرامة 300 ألف جنيه، لاتهامهم بالتعدي على القيم والمبادئ الأسرية.

وأشارت المحكمة في حيثياتها، إلى أن الحرية في الإبداع حق مقدس مجمع على وجوب احترامه وكفالته، إلا أنه من المقرر أن تكون لتلك الحرية حدها الطبيعي التي تقف عنده، بأن تنأى تلك الحرية بنفسها عن اللذعات الجارحة، والقول الفاحش والعري والخلاعة والابتذال، احتراماً وصوناً لشرف الناس وكرامتهم وسمعتهم، فمن أجل ذلك جاءت القوانين لحماية حرية الإبداع، فالحرية لها شروط وحدود لا يمكن تجاوزها.

وأكدت المحكمة أن من يتطاول على تلك الحرية ويحاول الخروج عن إطارها المحدد، يقف له القانون حائط صد لمنع تلك التجاوزات.

وأوضحت المحكمة فى حيثياتها أن القضبة تتلخص فى أن النيابة العامة بدائرة قسم شرطة الساحل بمحافظة القاهرة، اتهمت المتهمتين حنين حسام، ومودة الأدهم، بتهمة الاعتداء على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري بأن قامت مودة الأدهم بنشر صور ومقاطع مرئية مخلة وخادشة للحياء العام على حساباتها الشخصية على شبكة المعلومات مقابل تحويلات مالية، عامي 2019 و2020 

فيما قامت حنين حسام بالإعلان عن طريق حساباتها على شبكة المعلومات لعقد لقاءات مخلة بالآداب عن طريق دعوة الفتيات البالغات والقصر على حد سواء إلى وكالة أسستها عبر تطبيق التواصل الاجتماعي المسمى "لايكي" ليلتقوا فيها بالشباب عبر محادثات مرئية مباشرة وإنشاء علاقات صداقة مقابل حصولهن على أجر يتحدد بمدى اتساع المتابعين لتلك المحادثات التي تذاع للكافة، دون تمييز.

 

 

طباعة