دراسة: عرض جديد نادر قد يدل على الإصابة بفيروس "كورونا"

حذر أطباء من أعراض جديدة يمكن الاستدلال بها على الإصابة بفيروس كورونا، فبحسب دراسة جديدة أجراها باحثون من كلية الطب بجامعة جون هوبكنز، تبين أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب الأذن وعظم الخشاء في الجمجمة خلف الأذن مباشرة، وبذلك فإن ضعف السمع يعد دلالة على الإصابة إلا أنه عرض نادر.

وقام الباحثون في دراستهم بتحليل ثلاثة مرضى ماتوا بسبب فيروس كورونا، رجل في الستينات من عمره وامرأة في الستينات من عمرها وامرأة في الثمانينات من عمرها.

وكشف تحليلهم أن الفيروس أصاب المرأة في الثمانينيات من العمر لديها في أذنها الوسطى اليمنى، بينما كان أصيب الرجل في الستينيات من عمره  بالفيروس في أذنيه الوسطى اليسرى واليمنى.

وفي حين كان حجم عينة الدراسة صغيرا جدًا، تشير النتائج إلى أن مشاكل الأذن، بما في ذلك فقدان السمع ، يمكن أن تكون علامة على الفيروس التاجي.

طباعة