طفح جلدي في الفم.. دراسة إسبانية تكشف أعراضاً جديدة ترتبط بـ "كورونا"

كشفت دراسة إسبانية حديثة، أخيراً، أن مرضى فيروس كورونا المستجد قد يصابون بأمراض تشبه الطفح الجلدي داخل أفواههم.

فحص الباحثون 21 مريضاً في مستشفى جامعة رامون إي كاجال في مدريد، عانوا طفحاً جلدياً و"كوفيد-19" في الوقت نفسه، بحسب ما نشرته مجلة "جاما ديرماتولوجي".

وتبين أن طفح الفم ظهر في أي مكان قبل يومين من ظهور أعراض فيروس كورونا الأخرى إلى 24 يوماً بعد ذلك، بمتوسط ​​وقت نحو 12 يوماً بعد ظهور الأعراض.

ولم يكن الطفح مرتبطاً بأي أدوية كان المرضى يتناولونها، ما زاد شكوك العلماء بأن "كورونا" هو المسبب الرئيس لظهور البقع الحمراء في الفم.

بهذا الصدد قالت الدكتورة في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، ميشيل غرين: إن الطفح الجلدي على الأغشية المخاطية، أمر شائع جداً في المرضى الذين يعانون الالتهابات الفيروسية، مثل جدري الماء وأمراض اليد والقدم والفم.

كما أوضح طبيب أمراض جلدية أميركي لم يشارك في الدراسة الجديدة، أنه ليس من المستغرب أن يظهر الطفح الجلدي الذي يدعى سريرياً باسم إينانثيم، مع حالات "كوفيد-19".

في وقت سابق، حدّد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الأعراض الأساسية لفيروس كورونا، بينها الحمى أو القشعريرة والسعال وضيق التنفس والتعب وآلام في العضلات أو الجسم.

طباعة