مدرس مصري يعود لأسرته بعد "دفنه" بـ4 أشهر

فوجئ أهالي قرية في محافظة الشرقية المصرية، امس السبت، بظهور أحد أبنائها من جديد وهو يسير على قدميه، بعد مرور أكثر من 100 يوم على دفنه.

وشوهد المواطن وهو مدرس في وزارة التربية والتعليم، ويبلغ من العمر 46 عاما، وهو يقف، امس السبت، بالقرب من مقابر قرية كفر الحصر، بعدما تغيب عن منزل أسرته منذ شهر يناير.

وأفاد شهود عيان من أهالي القرية أن المدرس كان يعاني من مرض نفسي قبل 4 سنوات، واعتاد التغيب عن منزل الأسرة لفترات طويلة، لكنه في كل مرة كان يعود، حتى اختفى فجأة بداية من العام الجاري.

واتضح أن شخصا آخر دُفن محل المدرس، إذ أنه في أواخر شهر مارس تلقت أسرة المدرس مكالمة من قريب لهم يعمل في مستشفى الأحرار التعليمي بالزقازيق، ويعلمهم بوصول جثة لشخص مجهول الهوية ملامحه قريبة من ملامح نجلهم المتغيب.

طباعة