مناعة المتعافين من «كورونا» قد تزول خلال أشهر

ذكرت دراسة نشرت، اليوم الاثنين أن المتعافين من فيروس كورونا المستجد قد يخسرون المناعة ضده خلال أشهر، مع إشارة خبراء إلى أن هذه المعطيات قد يكون لها أثر «كبير» على كيفية تعامل الحكومات مع وباء «كوفيد - 19».

وفي دراسة هي الأولى من نوعها، فحص باحثون من «كينغز كولدج» في لندن مستويات الأجسام المضادة لدى أكثر من 90 مصاباً بفيروس كورونا المستجد، وراقبوا كيف تبدلت مع الوقت.

وأظهرت فحوص الدم أن الاستجابة المناعية ضد الفيروس ظهرت حتى لدى الأفراد الذين أصيبوا بعوارض طفيفة.

وأبدى 60 في المائة من المجموعة التي جرى درسها استجابة مناعية «قوية» خلال الأسابيع الأولى التي تلت إصابتهم بالعدوى. لكن، وبعد ثلاثة أشهر، حافظ 16.7 في المائة فقط منهم على مستويات عالية من الأجسام المضادة لـ«كوفيد - 19». فيما خسر بضعة مرضى أي جسم مضاد قابل للرصد في دمهم.

وعندما يتعرض الجسم لخطر خارجي كالإصابة بفيروس، يولد الجهاز المناعي خلايا تقوم برصد هذه الفيروسات والقضاء عليها. وينتج الجسم لهذا الغرض بروتينات تحمل أجساماً مضادة معدّة خصيصاً لاستهداف تلك المستضدات.

وما دام الشخص يتمتع بما يكفي من تلك الأجسام المضادة، يكون جسده قادراً على التصدي لأي عدوى وهو ما يمنحه المناعة.

إلا أن الدراسة التي نشرت الاثنين بينت أن المناعة ضد فيروس كورونا المستجد قد لا تستمر أكثر من أشهر، وهي الحال أيضاً بالنسبة للمناعة ضد فيروسات أخرى مثل الإنفلونزا.

طباعة