دراسة توضح إمكانية انتقال فيروس كورونا إلى الجنين

أعلن باحثون من إيطاليا، أنهم وجدوا آثاراً لكورونا في عدد من عينات دماء الحبل السري والمشيمة وفي حالة واحدة لبن الرضاعة، بعد أن درسوا 31 امرأة مصابة بكوفيد-19 وضعت مولودها في مارس وأبريل.

وأوضح كلاوديو فينيتسيا رئيس الدراسة، المتخصص في علم المناعة بجامعة ميلانو، أن الأمر لا يدعو للذعر لدى النساء، ومن السابق لأوانه إصدار إرشادات أو تغيير طرق الرعاية"، وفقا لما جاء في موقع "العربية".

وتضمنت الدراسة نساء من 3 مستشفيات خلال ذروة التفشي في شمال إيطاليا، وعثر على التركيب الجيني للفيروس في عينة دم من الحبل السري وعينة من لبن الرضاعة، وعثر العلماء أيضاً على أجسام مضادة محددة للفيروس في دم الحبل السري وفي اللبن.

وفي واحدة من الحالات، قال فينيتسيا إن "هناك دليلا قويا يشير إلى أن الرضيع ولد مصاباً بالفعل لأننا وجدنا الفيروس في دم الحبل السري وفي المشيمة". وفي حالة أخرى، كان لرضيع الأجسام المضادة لكورونا، التي لم تنتقل إلى المشيمة، لذا لا يمكن أن تكون قد جاءت من الأم وربما "جاءت من تعرض الجنين المباشر للفيروس".

طباعة