السهر ليلاً يزيد فرصة الإصابة بالربو لدى المراهقين 3 مرات

أظهرت دراسة أجريت في جامعة ألبرتا في كندا، أن المراهقين الذين يأوون إلى الفراش متأخرين ويستيقظون بشكل متأخر أكثر عرضة للإصابة بالربو بثلاث مرات، وفقا لما جاء في موقع "ديلي ميل" البريطاني.

ويعتقد الباحثون أن النوم في وقت متأخر يعطل ساعة أجسامهم والتي يعتقد بعض الخبراء أن لها تأثير على وظيفة المناعة في رئتيهم، حيث يؤدي الضوء الأزرق من الأجهزة الإلكترونية إلى تغيير قدرة أجسامهم على التمييز بين الليل والنهار.

ودرس الباحثون ما يقرب من 1700 مراهق، وأظهرت النتائج أن الاستيقاظ لساعات متأخرة ليلا يزيد أعراض الحساسية مثل الربو والعطس وسيلان الأنف.

 

طباعة