الأمن المصري يعثر على كشف أثري خلال مطاردة مجموعة من اللصوص

عناصر من الشرطة المصرية في ميدان التحرير بوسط القاهرة (صورة أرشيفية)

نجحت أجهزة الأمن المصرية في ضبط شخصين، بمحافظة الأقصر، لتنقيبهما عن الآثار، ما قاد إلى كشف أثري «امتداد لمعبد إسنا».

وكشفت وسائل إعلام مصرية عن قيام شخصين بالحفر خلسة بمنزل أحدهما، بقصد البحث والتنقيب عن الآثار، وعقب تقنين الإجراءات تم استهداف المنزل وضبط المتهمين، وبحوزتهما الأدوات المستخدمة في الحفر، وتبين وجود حفرة دائرية الشكل توجد في نهايتها حفرتان.

وتبين أن الحفرة الأولى جانبية باتجاه الشمال الشرقي بطول 3م، ويوجد بها جدار من الحجر الرملي عليه رسومات ونقوش ملونة وكتابات باللغة الهيروغليفية بالنقش الغائر، والثانية بالاتجاه الغربي بطول مترين، تنتهي بسرداب في الاتجاه الشمالي، يقع بين جدارين من الحجر الرملي، أحدهما عليه رسومات ونقوش ملونة وكتابات باللغة الهيروغليفية بالنقش البارز، وعليه خرطوشة تحمل اسم «الملك بطليموس»، ونقش ملون للمعبودة «نيت» من المعبودات الرئيسات لمعبد إسنا، والجدار الثاني خالٍ من النقوش أو الكتابات.

وبإجراء المعاينة بمعرفة مفتشي آثار الأقصر، أفادوا بأن الحفر بقصد البحث والتنقيب عن الآثار، وأن الجدار يعد مكتشفاً أثرياً، والرسومات والكتابات والنقوش ترجع للعصر البطلمي، وهي امتداد لمعبد إسنا، الذي يقع على بعد نحو 200 متر من الحفر المضبوط.

طباعة