هل تتشابه أعراض "كورونا" وأمراض القولون؟ وكيف نفرق بينها؟

تشير بعض الدراسات إلى أن مصابي فيروس كورونا المستجد قد يواجهون بعض الأعراض التي تتشابه مع تلك التي يعانيها مرضى القولون، وهو ما يتطلب البحث عن طرق للتفريق بينهما.

يقول رئيس قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد في جامعة شيكاغو ديفيد روبين، إنه لاحظ وجود مجموعة من أعراض كورونا التي ترتبط بالجهاز الهضمي مثل الحمى والسعال الجاف، وأعراض التهاب الجهاز التنفسي مثل ضيق التنفس، والتعب العام، وآلام العضلات، وفقدان حاستي الشم والتذوق، بحسب موقع جامعة "ميتشيغان" الأميركية.

وتشمل أعراض مشكلات الجهاز الهضمي، أو أمراض القولون، الشعور بألم من متوسط إلى حاد في البطن، وانتفاخ البطن (كثرة حركة الأمعاء)، والإسهال الشديد.

وللتفرقة بين أعراض كورونا والجهاز الهضمي، يجب العلم أن الإصابة بعدوى كورونا تكون مصحوبة بأعراض التهاب الجهاز التنفسي مع تنشيط حركة الأمعاء، رغم أن الأبحاث في هذا الشأن مازالت قائمة.

ويرى الطبيب الأميركي أنه حتى الآن لا توجد أدلة على أن مرضى القولون يمكن أن يكونوا عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد-19".
 
طباعة