حقيقة فيديو تعذيب قطة حتى الموت في مصر

تفاعل رواد مواقع تواصل اجتماعي، من بينهم مشاهير، في مصر بعد انتشار مقطع فيديو لتعذيب قطة على يد فتاتين من مصر، على ما كان يعتقد بعض رواد مواقع التواصل.

وكانت اللقطات تظهر فتاتين تقومان بتعذيب قطة صغيرة بعد ربطها بخيط والوقوف عليها، الأمر الذي أدى إلى وفاتها.

وبعد تداول المقطع بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي حول العالم، احتل هاشتاغ (#القطة) الأكثر تداولاً عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

لكنْ مغردون أكدوا أن فيديو القطة يعود لفتاتين من ماليزيا، وأن الشرطة الماليزية تلقت شكوى ضد الفتاتين ومطالبات بالقبض عليهما.

وتفاعل عدد من المشاهير في مصر مع المقطع، حيث علق الفنان المصري محمد هنيدي، عبر حسابه الشخصي على «تويتر»، قائلاً «اتربينا من واحنا صغيرين على حديث وقصة دخول امرأة النار في قطة بسبب أنها حبستها.. بس في ناس ولا اتربت ولا تعرف ربنا إنها تعمل في كائن بريء كده».

بينما علق اللاعب حسام غالي، على الفيديو، وقال: «بسم الله الرحمن الرحيم (وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ). صدق الله العظيم».

طباعة