بلدة أميركية تخضع سكانها لريجيم خوفاً من "كورونا"

وضع مسؤولو الصحة في بلدة بجزيرة لونغ آيلاند في نيويورك نظاماً غذائياً لخفض معدلات السمنة، وذلك في ظل تفشي فيروس كورونا الجديد، حيث إن  الفيروس يؤثر على مرضى السكري والمصابين بالسمنة أكثر من غيرهم.

وأقدم الأطباء في البلدة على تقديم  النصائح للسكان الذي يقدر عددهم بنحو  200 ألف نسمة، أسلوب حياة صحياً طوعياً وبرنامجاً للتمارين الرياضية.

ويقول الأطباء ومدربو اللياقة إن السمنة والحالات المرتبطة بها هي من عوامل خطر الإصابة المحتملة بفيروس "كوفيد-19"، وإن تقليل عدد السكان الذين يعانون زيادة الوزن سيقلل أيضاً من عدد مرضى فيروس كورونا.

طباعة