الصين تتوعد أكلي القطط والكلاب بعد أزمة كورونا

يبدو أن أزمة كورونا سوف تبدأ في تغيير بعض الأفكار الخاصة بأكل الحيوانات ومنها القطط والكلاب والبداية من المنبع بالصين حيث أعلنت مدينة “شين زين” إحدى أكبر المدن في الصين أنه ستقوم بحظر أكل القطط والكلاب ابتداء من مايو المقبل، بعد أن كان قد تم من قبل حظر تجارة وتناول الحيوانات البرية.

وكانت الصين قد شهدت حملة قوية على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب طبيعة طعامهم من الحيوانات والذي كان سبباً في ظهور فيروس كورونا المستجد وتسبب في وباء عالمي ووصل إلى مليون إصابة في العالم.

وأكدت حكومة المدينة، على موقعها على الإنترنت، أن هذا القرار هو "الأكثر صرامة" في الصين منذ أن بدأت السلطات الوطنية حملة ضد تناول الحيوانات البرية بعد الاشتباه في أن ظهور فيروس كورونا المستجد قد يكون مرتبطا بسوق ووهان لبيع مثل هذه الحيوانات.

وكان الصينيين قد دعوا على وسائل التواصل الإجتماعي إلى إنهاء بيع الحيوانات البرية في سوق ووهان بعد أن ارتبط وباء “كوفيد-19” بالخروج من هذه البقعة

كما تم حظر أيضا أكل الحيوانات مثل الثعابين أو السحالي، ومع ذلك، فإن المدينة الكبرى في جنوب شرق البلاد ستسمح بالاستهلاك المستمر للحيوانات المائية غير المحظورة صراحة، مثل السلاحف والضفادع.

وسيواجه أولئك الذين يستمرون في استهلاك الحيوانات البرية غرامات لا تقل عن21 ألف دولار، بينما سيواجه من يبيعونها عقوبات تبدأ من 14 ألف دولار.

وذكر موقع “روسيا اليوم” أن جمعية الرفق بالحيوان الدولية رحبت في بيان لها بالقرار وقالت "إنها أول مدينة في الصين تحظر إنتاج وتناول لحوم الكلاب والقطط”، ووفقا لتقديرات هذه المنظمة، يتم قتل 10 ملايين كلب و4 ملايين قطط كل عام للاستهلاك في الصين.

 

طباعة