فتاة بريطانية لم تتحمل الحجر الصحي.. فانتحرت

أقدمت مراهقة بريطانية على الانتحار بسبب عدم تحملها الحجر الصحي في المنزل لتجنب الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد.

وكشفت عائلة الشابة إيميلي أوين، البالغة من العمر 19 عاماً، أنها هددت قبل ايام والدتها بالانتحار، لانها لم تتحمل أن تظل عالقة داخل المنزل.


وكانت المراهقة قلقة في شأن الفيروس وآثار العزلة على الصحة العقلية، وتشتبه عائلتها في أن الخوف من المجهول ربما دفعها إلى الانتحار.

 

طباعة