منازل نجوم الكرة بيد سلطات الضرائب في البرتغال

إيكر كاسياس

وضع ممثلو الإدعاء وسلطات الضرائب في البرتغال منازل، وممتلكات نجم كرة القدم الإسباني السابق إيكر كاسياس، وعدد من رؤساء الأندية، ووكلاء اللاعبين رهن التحقيقات في عملية تحقيق موسعة في شبهة احتيال ضريبي، حسبما أكدت صحيفة "سابادو" البرتغالية، اليوم.

وبدأت التحقيقات في هذه القضية، التي تشمل كاسياس المرشح المحتمل لرئاسة الاتحاد الإسباني لكرة القدم، ووكيل اللاعبين الشهير خورخي مينديز بناء على وثائق مسربة كشف عنها روي بينتو أحد قراصنة الانترنت في قضية "فوتبول ليكس".

وكانت صحيفة "سابادو" كشفت، قبل نحو شهر، أن التحريات تركز على عقود تتعلق بحقوق استغلال الصورة لعدد من لاعبي كرة القدم المحترفين إضافة لعمولات قدمت إلى أطراف ثالثة عملوا كوسطاء في بعض انتقالات اللاعبين.

ويتركز الاشتباه الرئيس لدى المحققين في أن عددا من الأندية والشركات الرياضية والمسؤولين الإداريين واللاعبين والمدربين ومديري الكرة ووكلاء اللاعبين والمحامين لجأوا إلى وثائق لحسابات وهمية من أجل تضخيم التكاليف، وتجنب سداد الضرائب المستحقة.

ولعب حارس المرمى الإسباني الدولي السابق، كاسياس، لفريق بورتو البرتغالي بعد رحيله عن ريال مدريد الإسباني، لكنه اضطر للاعتزال في 18 فبراير الماضي عقب فترة من ابتعاده عن الملاعب لظروف صحية.

وفي المقابل، يرتبط وكيل اللاعبين خورخي مينديز بعقود مع لاعبين بارزين عدة، مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو، والمدربين مثل جوزيه مورينيو.

طباعة