عائلة سعودية تواصل البحث عن طفلتها المختفية منذ 20 عاماً

والد الطفلة المختفية: ما زال أملي كبيراً في العثور عليها. (من المصدر)

فقدت الطفلة «زهبة» من أمام منزل ذويها في السعودية منذ نحو 20 عاماً، إلا أن أهلها يجددون آمالهم سنوياً بالعثور عليها بعد أن أصبحت هذه القصة حديث الصحافة في المملكة بلا توقف.

وروى محمد مفرح أحمد قرادي، لصحيفة «عكاظ» السعودية، تفاصيل اختفاء ابنته «زهبة» بعد اختطافها من أمام منزله بقرية المخينس القريبة من محافظة هروب بجازان قبل 20 عاماً، قائلاً إنها كانت رضيعة في عمر عامين وبضعة أشهر، تلهو مع إخوانها، وتوارت عن الأنظار فجأة، وحاولت والدتها البحث عنها، وسألت الجيران والأقارب ولم تعثر عليها.

وأضاف والد زهبة: «حين يئسنا من العثور عليها أبلغنا شرطة محافظة هروب عن فقدان زهبة، وتلقينا إفادة من البحث الجنائي عن بنت مفقودة عُثر عليها في المنطقة الشرقية، وتبين أنها ليست ابنتي المختفية، ومنذ ذلك الوقت نعيش ظروفا صعبة، أجبرتني على الانتقال من منزلي بجبل منجد إلى محافظة العيدابي، إذ أصيبت أم زهبة بحالة نفسية بعد اختفاء ابنتها، وبدأت مراجعة المستشفيات، وفضلنا البقاء في العيدابي لنكون قريبين من المستشفيات».

وتابع قرادي: «رزقت بعدد من الأبناء والبنات بعد اختفاء زهبة، وما زال أملي كبيراً في العثور عليها، أتمنى أن أراها واحتضنها، أما والدتها فقد أتعبتها الحادثة نفسياً وأتعبتني مادياً، وبين الأماني والدعوات ما زلنا ننتظر عودتها لتعيش مع إخوانها وأخواتها».

طباعة