خبير يربط إنقاذ الاقتصاد العالمي بإيجاد لقاح لـ «كورونا»

قال خبير الاقتصاد العالمي، محمد العريان، إن إيجاد لقاح لفيروس كورونا سيكون هو المنقذ الحقيقي للشركات المتضررة، جراء ظهور الفيروس الذي ضرب اقتصادات عدة حول العالم.

وأشار العريان، في حوار مع وكالة بلومبرغ، إلى أن العالم يمر حالياً بالمرحلة الثانية، ضمن أربع مراحل من ناحية تداعيات فيروس كورونا على الأسواق والاقتصاد العالمي.

وتشهد المرحلة الأولى، برأي العريان، تعرض الشركات والاقتصاد للصدمة وتباطؤ النمو العالمي، كما تشهد توليد الشركات أرباحاً أقل وصعود التكاليف، وذلك بجانب تعطل سلاسل الإمداد.

وتتسم المرحلة الثانية التي يمر العالم بها، حالياً، بالاضطراب المالي، وبدأت تظهر للسطح لذلك جيوب لانعدام السيولة وعمليات بيع يحركها الفزع، وتضطرب الأسواق في هذه المرحلة ويتم اللجوء لغلقها بشكل كامل، وبسبب هذا ينضب التمويل ولا يتبقى سوى التمويل الذي تقدمه البنوك.

وفي المرحلة الثالثة، يتشكل قاع يمثل أقصى درجات الهبوط، حيث إنه يفتح الطريق للتعافي لاحقاً، ويتشكل هذا القاع في مجال التمويل أولاً، ثم يمتد إلى الاقتصاد.

لكن حدوث هذا لا يتطلب تدخل البنك المركزي وحده، بل يستلزم التغلب على فيروس كورونا المحرك لكل هذا الاضطراب. وانطلاقاً من هذه المرحلة تبدأ المرحلة الرابعة والأخيرة التي تغطي فترة زمنية أطول، وفق العريان.

طباعة