"متأثرا بلعبة فيديو" صبي يقتل معلمته وينتحر

دخل صبي مسلح بمسدسين عمره 11 عاماً مدرسة في شمال المكسيك وأطلق النار على معلمة وأرداها قتيلة، كما أصاب ستة آخرين على الأقل بالرصاص قبل أن ينتحر.

وفي التفاصيل، فقد أوضح رئيس بلدية توريون خورخي زيرمينو أن الصبي أطلق النار على المعلمة ثمّ قتل نفسه في المدرسة الخاصة صباح الجمعة، وأضاف أن خمسة طلاب على الأقل ومعلّماً آخر أصيبوا بجروح نتيجة إطلاق النار.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صور قيل إنها من مسرح الجريمة أظهرت شخصين يرقدان وسط بركة من الدماء، مع مسدس بينهما، إذ يعتقد أن الصور التقطت في فناء المدرسة.

إشارة الى أن تقارير وسائل الإعلام قد لفتت الى أنه من المرجح أن الصبي كان تحت تأثير لعبة فيديو عنيفة أثناء هذه الحادثة المروعة.

طباعة