تفاصيل جديدة حول مقتل الشاب السعودي في مصر

    كشف آخر التحقيقات في مقتل الشاب السعودي، راجح الحارثي، الذي عثر على جثته داخل شقته بمنطقة النزهة في القاهرة، أن مرتكبَي الجريمة كان هدفهما السرقة.

    وكان الحارثي قد سافر إلى القاهرة من أجل الخضوع لعملية زراعة أسنان، حسب تصريحات شقيقه لصحف سعودية.

    وقد عثرت الشرطة المصرية على جثة الشاب السعودي راجح الحارثي (25 سنة)، في شقة مستأجرة داخل غرفة النوم، يوم الثلاثاء الماضي، وهو بكامل ملابسه، ليتبين من معاينة الجثة، وجود طعنات متفرقة بمنطقة الصدر والبطن، ووجود آثار خنق حول الرقبة، وفقدان متعلقاته الشخصية كافة.

    وأسفرت جهود فريق البحث في الشرطة المصرية عن كشف مرتكبَي الجريمة، وهما مصريان بعمر 22 و23 عاماً، حيث تعرفا إلى المجني عليه عن طريق الإنترنت، واتفقا على لقائه بالشقة محل الواقعة يومي السابع والثامن من ديسمبر.

    وقام المتهمان بمحاولة تخديره عن طريق تناول المواد الكحولية بقصد سرقته، عقب علمهما بنيته العودة إلى السعودية، إلا أنه لم يتأثر بمحاولتهما تخديره، فقاما بافتعال مشاجرة معه، ثم أقدم أحد المتهمين على شل حركته عن طريق خنقه بشرشف السرير.

    وقد تعرض المغدور لطعنات عدة بسلاح أبيض (سكين)، ما أدى إلى وفاته على الفور. وعقب ذلك قام المتهمان بسرقة متعلقاته والتخلص من الملابس التي كانا يرتديانها، والسكين المستخدم في ارتكاب الواقعة، من خلال إلقائه في قطعة أرض خالية.

    طباعة