مصر تعلن عن كشف أثري لتمثال ملكي نادر

    أعلنت وزارة الآثار المصرية عن كشف أثري نادر لتمثال للملك رمسيس الثاني على هيئة «الكا».

    وقالت الوزارة إنه تم اكتشاف هذا التمثال أثناء أعمال حفائر بدأتها الأربعاء الماضي داخل قطعة أرض يمتلكها أحد المواطنين بالقرب من معبد الإله بتاح بمنطقة ميت رهينة بمحافظة الجيزة، مشيرة إلى أنه كان قد ألقي القبض على هذا المواطن أوائل الشهر الجاري متلبساً بالحفر خلسة داخل قطعة الأرض، وكشف النقاب عن كتل أثرية ضخمة مغمورة في المياه الجوفية.

    ونقلت الوزارة عبر صفحتها على «فيس بوك» عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، أن «بعثة الإنقاذ الأثري اكتشفت الجزء العلوي لتمثال نادر من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني على هيئة (الكا)، رمز القوة والحيوية والروح الكامنة»، مؤكداً أن هذا الكشف «يعتبر من أندر الاكتشافات الأثرية، لأن هذا التمثال هو أول تمثال لـ(الكا) من الجرانيت يتم كشف النقاب عنه، حيث إن التمثال الوحيد لـ(الكا) الذي تم العثور عليه من قبل مصنوع من الخشب لأحد ملوك الأسرة الـ13، ويدعى (او ايب رع حور)، وهو معروض حالياً بالمتحف المصري بالتحرير (في القاهرة)».

    وأشارت الوزارة إلى أن ارتفاع الجزء المكتشف من التمثال يبلغ 105 سم وعرضه 55 سم وسمكه 45 سم، وتعلو رأسه علامة «الكا»، كما نقش على عمود الظهر الخاص به الاسم الحوري للملك رمسيس (كا نخت مري ماعت) بمعنى «الثور القوي محبوب ماعت».

    وتم نقل التمثال وبقية الكتل المكتشفة من قبل خلال حفائر الإنقاذ إلى المتحف المفتوح بميت رهينة للخضوع لأعمال الترميم اللازمة للحفاظ عليها.

    طباعة