«شعبان عبدالرحيم» يجتاح «تويتر».. ومغردون: «مع السلامة يا عم شعبولا»

    اجتاح وسم الفنان الشعبي المصري #شعبان_عبد_الرحيم مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما «تويتر»، وذلك عقب إعلان وسائل اعلام مصرية نبأ وفاته، عن عمر 62 عاماً، بعد صراع مع المرض.

    وعبّر المتابعون عن حزنهم وصدمتهم بهذا الخبر، حيث تنوعت كلمات وداعهم لشعبان عبدالرحيم، والتي بغالبيتها تضمنت عبارة «مع السلامة يا شعبولا».

    واستذكر المتابعون الأغنية الشهيرة لشعبان عبدالرحيم «أنا بكره اسرائيل»، التي ارتبطت به خلال مسيرته الفنية، وكانت سبباً كبيراً لشهرته. فقال أحد المتابعين: «رجل الطرب المصري الشعبي الذي يكره إسرائيل.. أنا بكره إسرائيل واقولها لو أتسأل..  مع السلامة يا شعبولا».

    وقال آخر: «صاحب أشهر أغنية في الوطن العربي .. أنا بكره إسرائيل.. وداعاً شعبان عبدالرحيم.. وداعاً شعبولا».

    كما استحضر متابعون الصفات التي أحبوها بشعبان عبدالرحيم، ومنها التواضع والطيبة، وهي صفات تميز بها خلال مسيرته الفنية، فقال أحدهم: «سلام يعم شعبولا.. الراجل دا كان ابن بلد بجد وطيب ومتواضع وكافح على اد ما قدر.. الله يرحمك عم شعبان».

    وقالت أخرى: «بحسه كان راجل طيب اوي الله يرحمه ويغفرله».

    من جانبهم، قال متابعون إن «شعبولا» سيترك وراءه فراغاً في الساحة الفنية، مشيرين إلى أنهم سيفتقدونه وفنه الشعبي، فقال أحدهم: «كان وطني جدا بيحب بلده.. كان غيور اوي علي بلده.. فنه الشعبي كان مميز.. هنفتقدك يا شعبولا».

    من جهتهم، انتقد متابعون الأشخاص الذين استغلوا الطابع الشعبي للفنان شعبان عبدالرحيم خلال حياته، وجعلوه مدعاة للسخرية منه وانتقاده، فيما يقومون اليوم بالتعبير عن حبهم له بعد موته. فقالت إحدى المغردات: «عنجد في ناس مش طبيعيين.. هلا كتير ناس صاروا يحبوه بعد ما مات .. وهو عايش كان محط مسخرة واستهزاء بسبب فنو واسلوبو البلدي والشعبي.. ربنا يرحمك يا شعبولا».

     

    طباعة