5 أشياء في المنزل تهيّج الحساسية

    يعاني بعض الأشخاص حساسية قد تتطور إلى حالات أكثر تعقيداً، مثل عسر التنفس، والتهابات في الرئة، دون وجود سبب واضح لها.

    وقالت اختصاصية الأمراض الصدرية التحسسية في لندن، الدكتورة بليندا غريفيث، إن هناك قطعاً أو ادوات منزلية تزيد من الحساسية أو تساعد على ظهورها يجب الانتباه إلى وجودها، حيث من الممكن أن تكون سبباً في حدوث الحساسية أو تأزمها، مثل أغطية الأسرّة المحشوة بالريش.

    وفيما يلي قائمة بالأدوات المنزلية التي قد يسبب وجودها حساسية لدى بعض الاشخاص:

    المزروعات:

    تطلق النباتات المنزلية حبوب الطلع أو حبوب التلقيح التي تؤدي إلى تفاقم الحساسية، وبدورها تؤدي لالتهاب ملتحمة العين التحسسي، والعطاس.

    طلاء الجدران الحديث:

    تهيج المواد الكيماوية (الفورمالديهايد) وغيرها الموجودة في طلاء الجدران الحديث الجهاز التنفسي.

    ويمكن أن تسبب التهاب الجلد التماسي والحساسية التنفسية مثل التهاب الأنف والربو.

    قماش الأريكة:

    وهو أحد الأسباب الرئيسة لمشكلات الحساسية في المنزل، وذلك بسبب عث الغبار الذي قد يتجمع في الأنسجة.

    ألعاب الأطفال:

    تشكل ألعاب الأطفال المحشوة بالقطن أو المكسوة بالريش أرضاً خصبة لعث الغبار الذي يثير الحساسية الصدرية.

    ويساعد غسل الألعاب بدرجة حرارة 60 على قتلها.

    الغسالات:

    قد يتشكل العفن على الحزام المطاطي حول أسطوانة الغسالة، أو بالقرب من درج المنظفات، بسبب الرطوبة الدائمة في المكان، الأمر الذي يهيج حالات الحساسية.

    وينصح بتجفيف الحزام المطاطي بشكل متكرر، وتهوية درج المنظفات باستمرار.

    طباعة