النوم والأصدقاء يحملان تأثيراً أكبر على المراهقات من الـ«سوشيال ميديا»

وجدت دراسة أن النوم ومحيط الأصدقاء يحملان تأثيراً أكبر على الصحة العقلية من وسائل التواصل الاجتماعي لدى الفتيات المراهقات بمقدار 3 مرات، وفقا لموقع «ديلي ميل».

وأجريت الدراسة على 7000 مراهقة، حيث أوضحت أن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي كـ«فيس بوك» و«إنستغرام» لم يكن العامل المباشر لظهور حالات الاكتئاب أو الصدمة النفسية، خصوصاً لدى الفئة العمرية بين الـ13 و17.

وتبيّن أن التنمر يحمل تأثيراً أكبر وأخطر على الصحة العقلية، وكان سبباً في ظهور المشكلات النفسية لدى المراهقات، وتتراجع نسبة التأثير مع التقدم في العمر، كما يلعب النوم دوراً مهماً في الصحة النفسية لدى المراهقات.

إلا أن عوامل كانتظام ساعات النوم، أو التنمر لا يلغيان تأثير وسائل التواصل التواصل الاجتماعي، الذي يعزز وجوده تأثير العوامل الأخرى، بحسب الدراسة.

 

 

طباعة