طالب يهبط بطائرة بعد وفاة " الكابتن"

تمكن متدرّب يتلقى دروساً في الطيران في أستراليا من الهبوط بأمان بطائرة خفيفة من طراز "سيسنا"، خلال تلقّيه أوّل درس عملي للطيران، بعد فقدان مدرّبه الوعي أثناء الطيران.

ووفقاً لما أوردته شبكة "بي بي سي" البريطانية، فقد تلقّت غرفة مراقبة الحركة الجوية في مطار "جانداكوت" في مدينة بيرث، عاصمة ولاية أستراليا الغربية، نداء استغاثة من ماكس سيلفستر، بعد ساعة من الطيران يوم السبت، عندما كان معلّمه قد سقط مغشياً عليه إلى جواره.


قام المختصون في المطار بتقديم توجيهات للطالب المستغيث، حتى يتمكّن من الهبوط بأمان.

وتمت الإشادة بسيلفستر على سرعة استجابته وتحمله الموقف الصعب.

ووصف سيلفستر حالة معلمّه خلال نداء طوارئ - قبل أن يتلقّى توجيهات من المختصين في المطار للهبوط بالطائرة- قائلاً: "إنه مسترخ على كتفي، وكلما حاولت إيقاظه يسقط مرة أخرى".

وعندما سئل ما إذا كان يعرف كيف يشغل الطائرة "سيسنا"، أجاب سيلفستر: "هذا هو الدرس الأول لي".

وكان سيلفستر قد تلقى درسين نظريين في الطيران قبل هذه التجربة، لكن هذه كانت المرة الأولى التي يركب فيها الطائرة، ولم يكن جرّب الهبوط بطائرة من قبل.

وبعد التحليق حول المطار لنحو ساعة والقيام بعدد من المحاولات، تمكن سيلفستر أخيراً من الهبوط بأمان على مدرج المطار، حيث كانت عائلته وطاقم الطوارئ في انتظاره.

 

طباعة