الإعدام لمصري "عقيم" قتل زوجته لاعتقاده بأنها حامل

قضت محكمة جنايات قنا جنوب مصر، بإعدام مدرس شنقا، لاتهامه بقتل زوجته لشكه في سلوكها الأخلاقي.

صدر الحكم برئاسة المستشار فواز إبراهيم محمد، وعضوية المستشارين وائل جمال الدين الأشلم، ومحمد مصطفى البنا، وأمانة سر أحمد جمال.

وكانت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة قوص، تلقت بلاغًا في أغسطس 2017، مفاده العثور على جثة "ريهام. س"، 29 عامًا، ربة منزل، بها طعنات في الرقبة، داخل منزلها بمنطقة الشوادر بقوص، وتم نقل الجثة إلى المستشفى.

وتبين من التحريات الأولية لرجال المباحث الجنائية، طعنها على يد زوجها "أحمد. ع. ا"، 37 عامًا، مدرس، في أنحاء متفرقة من الصدر والبطن والظهر والرقبة داخل منزلها بدائرة مركز قوص وفق الشبكة .

وشرحت تحريات المباحث أن المتهم "عقيم"، وذلك جعله كثير الشك في زوجته رغم حسن سلوكها، فكان يفتعل المشكلات معها حتى تأخرت الدورة الشهرية لديها عدة أيام فظن أنها حملت بين أحشائها طفلا سفاحا، فقرر التخلص منها بطعنها أثناء نومها ثم فر هاربا.

فيما أثبت تقرير الطب الشرعي أن الزوجة لم تكن تحمل في بطنها جنينا.

وتمكنت قوات الأمن بقنا من القبض على المتهم، وإحالته للنيابة العامة ومنها إلى محكمة الجنايات.

طباعة