قرية تواجه أزمة.. كل مواليدها بنات

تواجه قرية بولندية صغيرة لا يزيد عدد سكانها على 300 شخص، مشكلة تهدد وجودها، وهي أن كل مواليدها منذ عام 2010 من الإناث.

ومن الأمور الصعبة التي تواجهها هذه القرية على سبيل المثال فإن فرقة المتطوعين في وحدة إطفاء الحرائق، تحت التدريب، من الفتيات. ومع زيادة عدد الإناث في القرية يتم تدريبهن منذ سن صغيرة على المهام التي كان يؤديها الرجال تقليدياً في الريف البولندي، فماجا غولز هي أصغر أعضاء فريق إطفاء الحرائق في القرية تحت التدريب تبلغ من العمر عامين ونصف العام فقط، وقالت أمها لـ "رويترز" إن زوجها وأباها كانا من رجال الإطفاء في القرية، وإن ابنتها ستعمل في المجال نفسه عندما تكبر.

وذكر واحد من المتطوعين في فريق الإطفاء: "لا يوجد أولاد لتدريبهم، ولذلك فإن على الفتيات القيام بتلك المهام".

وعدم وجود الرجال لم يمنعهن من تحقيق أهدافهن في الحياة. وقالت سابينا بلاما، المراهقة المتطوعة في الفريق: "أحد أحلامي هو بالطبع العثور على زوج، ولكن الحلم الأساسي هو الحصول على سيارة إطفاء حرائق جديدة".

طباعة