استقالات وإقالات بالجملة في اتحاد الكرة المصري

أعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة، فجر اليوم، استقالته، وإقالة الجهاز الفني للمنتخب، وعلى رأسه المدرب المكسيكي خافيير أغيري، بعد الخروج المفاجئ من الدور ثمن النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة في مصر على يد جنوب إفريقيا.

وأورد الاتحاد في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك: "أعلن المهندس هاني أبو ريدة استقالته من رئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم كما دعا أعضاء مجلس إدارة الاتحاد لتقديم استقالاتهم، وذلك عقب خروج المنتخب الوطني الأول من دور الـ16 لبطولة الأمم الإفريقية"، مضيفاً أن الجهاز الفني والإداري للفراعنة "مقال بالكامل".

وقال أبو ريدة في تصريحات صحفية، اليوم، إن هذا القرار يأتي كإلتزام أدبي رغم أن اتحاد كرة القدم لم يقصر في شئ تجاه المنتخب الوطني، وقدم له كل الدعم المادي والمعنوي على الوجه الأكمل.

وعن مصير الجهاز الفني والإداري للفريق، أكد أنه مقال بالكامل بعد أن خيب آمال جماهير الكرة المصرية، والمسؤولين عنها رغم تلبية كافة مطالبه.

وأكد أبوريدة أنه من واقع المسؤولية الوطنية، سيستمر في رئاسة اللجنة المنظمة للبطولة حتى نهايتها "لأن النجاح في التنظيم كان من البداية هدف نسعى جميعا لتحقيقه من أجل سمعة بلادنا".

ومن جانبه، أكد المهندس أحمد مجاهد عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم التزامه بدعوة المهندس هاني أبوريدة بتقديم أعضاء مجلس إدارة الاتحاد استقالاتهم معه من الاتحاد.

وأبدي مجاهد في تصريحات صحفية، اليوم، التزامه أيضا بالاستمرار في عمله كمنسق عام لبطولة الأمم الأفريقية التي تنظمها مصر حالياً من أجل استكمال المهمة كإلتزام وطني وأدبي.

وتناولت مواقع التواصل الاجتماعي أن اللاعب السابق حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، قد أعلن هو أيضاً استقالته من منصبه بعد خروج منتخب الفراعنة من بطولة أمم أفريقيا.

وقال حازم إمام عبر "تويتر": "بعد هذه النتائج وجب علينا الاستقالة وبالتوفيق فيما هو قادم للكرة المصرية".

وأعلن سيف زاهر استقالته من عضوية الاتحاد المصري لكرة القدم، وقال في تغريدة له عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: "حاولنا كثيرا واجتهدنا ولكن وجبت الاستقالة بعد خروج منتخبنا، بالتوفيق للكرة المصرية فيما هو قادم".

طباعة