الأسماك تتأثر بالفشل العاطفي

كشفت دراسة نشرتها مجلة "بروسيدينجز أوف ذي رويال سوساييتي بي"،  أن نوعاً من الأسماك المدارية يظهر تغيراً سلوكياً في حالات الفراق عن الشريك يشبه تفاعل البشر في أوضاع كهذه.

وتعتمد البُلطية المرقطة، شريكاً واحداً وتشكل ثنائيات مستقرة وطويلة الأمد. ويبني الشريكان عشاً ويهتمان بشكل منسق بالبيوض وتربية البلاعيط.


وقال فرنسوا- كزافييه الأستاذ في سلوكيات الحيوانات في جامعة بورجونيه في ديجون بفرنسا:"للوقوف على الوضع العاطفي لهذه الأسماك بطريقة موضوعية من دون إسناد خصائص بشرية في التحليل، لجأنا إلى اختبار الانحياز المعرفي، وبفضل هذا الاختبار الذي استخدم للمرة الأولى على أسماك، توصلنا إلى أن الأنثى عندما تكون منفصلة عن شريكها تصبح متشائمة".


وأضاف:هذا أول دليل على وجود تعلق عاطفي بالشريك لدى نوع آخر غير النوع البشري. ولإجراء التجربة، لقن علماء الأحياء الأسماك فتح علب صغيرة برفع الغطاء بفمها.

وقال الباحث الأسماك المتفائلة ستظن أنها تحوي الطعام وسترفع الغطاء بسرعة نسبياً. أما المتشائمة منها فستظن أنها خالية وستتقدم ببطء نحوها.

 

 

طباعة