التحدث إلى النفس بصوت عال دلالة على القوة والذكاء

    قالت الاختصاصية الاجتماعية الإكلينيكية والمعالجة النفسية ليزا فيرينتز، ان التحدث إلى النفس يعد علامة من علامات القوة وليس الجنون كما هو شائع.

    ويمكن الاستفادة من التحدث إلى النفس في تحديد الإطار العام للشخصية وتخطيط جدول الأعمال اليومي، وتدريب النفس على مواجهة العقبات اليومية التي تعترضها.

    وقالت فيرينتز إنها تستخدم هذه التقنية لمساعدة المرضى على بناء تصور إيجابي عن أنفسهم، حيث تعد الطريقة التي نتحدث بها مع أنفسنا مهمة جدا، لأن هذا المونولوج الداخلي يعلم بطرق خفية وغير خفية كل أفكارنا، والحالات العاطفية، والخيارات السلوكية".

    وقالت إن الطريقة الصحيحة للحصول على نظرة أفضل للحياة تكمن في شكر النفس وإبراز نقاط القوة والإنجاز الخاصة بالأفراد بصوت عال وأمام المرآة مع تكرارها.

    وتدعم دراسة أكاديمية في جامعة ليثبريدج نظرية فيرينتز، حيث وجدت أن الطلاب الذين يتم تدريسهم كيفية الانخراط في الحديث الإيجابي بدلاً من الحديث السلبي مع أنفسه قادرون على تغيير نظرتهم إلى الأشياء، وهذا بدوره يجعلهم يواصلون حياتهم اليومية بثقة وإيجابية أكبر.

    كما وجدت دراسة سابقة أجريت في جامعة بانجور، أن الحديث عن الذات بإيجابية قد يكون في الواقع دلالة على درجة عالية من الذكاء.

    من جهته، قال محاضر في علم النفس العصبي وعلم النفس المعرفي الدكتور بالوما ماري بيفا، إنه لو تحدثنا إلى أنفسنا خلال أداء المهام الصعبة، فإن الأداء يتحسن بشكل كبير وخصوصا عندما نفعل ذلك بصوت عال.

    طباعة