هذه قصة الطفل عمر الذي استقبله محمد بن زايد

دخلت مديرة مدرسة في دبي أحد الفصول، ولفت انتباهها طالب اسمه عمر وقد أطال شعره بشكل مبالغ فيه، فسألت المعلمة كيف تسمح له بالحضور بهذا المظهر المخالف لنظام المدرسة، ثم وجهت كلامها لعمر وطلبت منه ألا يحضر غدا إلا بعد قص شعره.

 لكنه قال إنه لن يستطيع قصه إلا بعد أن يزيد طوله 2 سم، حتى يصل إلى الطول المطلوب الذي يحتاجونه، فسألته من هم؟ ولماذا ينتظر أن يزيد طوله 2سم؟ فقال لها: هذا الطول الذي يتم التبرع به للأطفال مرضى السرطان، وللمرة الثالثة في حياتي أطيل شعري وأتبرع لهم.

وصلت قصة الطفل عمر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فطلب استقباله استقبال الابطال.
 

طباعة