نقل البشير إلى سجن كوبر الشهير بالخرطوم

أكدت مصادر صحافية في الخرطوم نقل الرئيس السوداني المعزول عمر البشير وقيادات حزبه بمن فيهم رئيس البرلمان المنحل إبراهيم أحمد عمر المعتقل اليوم فور عودته من قطر، إلى سجن كوبر الشهير في الخرطوم بحري.

وذكرت المصادر أن عبد الله البشير شقيق الرئيس المعزول، والقيادي في حزب المؤتمر الوطني "حزب البشير"جمال الوالي، وعددا من قادة كتائب الظل وضعوا في سجن كوبر، وأنه جار نقل آخرين إلى هذا السجن الأكبر والأشد حراسة في السودان.

ونشرت صحيفة "آخر لحظة" على صفحتها الأولى عنوانا بالعريض يقول "البشير في سجن كوبر"، فيما أفادت صحيفة "التيار" باعتقال مجموعة كبيرة من قيادات حزب المؤتمر الوطني أمس وإحالتهم إلى سجن كوبر.

وبين أبرز المعتقلين وفق الصحيفة، والي ولاية الخرطوم السابق عبد الرحمن الخضر ، و رجل الأعمال الشهير جمال الوالي، ووزير الدفاع السابق الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين.

وذكرت صحيفة "آخر لحظة" أن الجهات المختصة رحلت البشير إلى سجن كوبر، وقالت إن المجلس العسكري أوفى بـ"تعهداته بتوفير محاكمة عادلة للرئيس السابق بالداخل، وعدم تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية".

وأضافت أنها حصلت على معلومات تفيد بـ"تحويل البشير من بيت الضيافة حيث كان تحت قيد الإقامة الجبرية إلى سجن كوبر تحت حراسة مشددة وذلك مساء أمس (الثلاثاء)".

وفي وقت لاحق، نقلت وكالة رويترز عن مصدرين من عائلة البشير تأكيدهما أنه نقل إلى سجن كوبر ، في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس المجلس العسكري، عبدالفتاح البرهان، اتخذ هذه الخطوة "بعد التشاور مع أعضاء المجلس"، مشيرة أيضا إلى صدور قرار باعتقال 11 من المسؤولين الكبار السابقين بينهم ولاة مدنيون.

وأفادت صحيفة "الراكوبة" السودانية بأن السلطات اعتقلت رئيس البرلمان المنحل إبراهيم أحمد عمر في مطار  الخرطوم، وذلك فور عودته من العاصمة القطرية الدوحة، وأشارت إلى أنه تم إغلاق حساب البرلمان المالي في البنك المركزي.

ويضم سجن كوبر الشهير 14 قسما، منها قسم المحكوم عليهم بالإعدام، وقسم لأرباب السوابق، وآخر لذوي الأحكام الطويلة والقصيرة، وأقسام أخرى للمنتظرين وقسم للمعاملة الخاصة لكبار الموظفين الذين يدينهم القضاء بأحكام سجن وقد تم إلغاء هذا القسم في العهد الحديث.

أما القسم السياسي فقد ظل هو الأشهر على الإطلاق لارتباط سجنائه أو المعتقلين فيه بتقلبات الحكم في السودان.

 

.

طباعة