أم أردنية تفارق الحياة في يوم جنازة ابنها

أكدت صحيفة NewZealand Herald عن مسؤول في السفارة الأردنية في سيدني وفاة سيدة تبلغ من العمر 64 عاما، إثر نوبة قلبية، عند وصولها الى نيوزيلندا لحضور تشييع جثمان ابنها، وهو كامل درويش، أحد ضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين في كرايست شيرتش.

ونقلت الصحيفة عن أحد المقربين من العائلة، أن السيدة توفيت قبل ساعات من الجنازة، ويبدو أنها لم تحتمل مدى الحزن الذي ألم بها.

وأضاف أن العائلة ترتب الآن لنقل جثمان السيدة المتوفية إلى الأردن.

ويبلغ ابنها كامل درويش من العمر 38 عاما، ولديه 3 أطفال، وهاجر إلى نيوزيلندا قبل 6 أشهر فقط، للعيش إلى جانب شقيقه المستقر هناك.

وكان درويش تقدم قبل مقتله، بطلب تأشيرات لزوجته وأطفاله، للعيش معه في نيوزيلندا.

طباعة