دراسة علمية تثبت علاقة المبيدات الحشرية بمرض التوحد

وجد باحثون علاقة، قد تبدو غريبة للوهلة الأولى، بين تعرض الحوامل للمبيدات الحشرية وزيادة خطر إصابة الأطفال بالتوحد.

فقد أظهرت دراسة حديثة أن الأطفال الذين تعرضوا للمبيدات الحشرية قبل ولادتهم، وخلال السنة الأولى من حياتهم، معرضون أكثر من 10% لخطر الإصابة بمرض التوحد.

وحذر فريق من الباحثين في كلية الصحة العامة بجامعة كاليفورنيا الأميركية، من كثرة تعرض المرأة الحامل للمبيدات الحشرية، وقالوا إن هذه المواد قد تزيد من خطر الإصابة بمرض التوحد مع إعاقة ذهنية، ما يزيد من حجم المشكلة إلى 50%.

ورغم التشكيك بنتائج هذه الدراسة لكون مرض التوحد يرتبط بعوامل وراثية عديدة، إلا أن موقع "ديلي ميل" يؤكد أن الباحثين اكتشفوا أن الأطفال الذين يتعرضون للمبيدات الحشرية لديهم زيادة طفيفة في خطر إصابتهم بالتوحد بنحو 8%.

وأكد الباحثون أن خطر الإصابة بالتهاب الغدد التناسلية، قد يزداد مع التعرض قبل الولادة للعديد من المبيدات الحشرية الشائعة التي أثرت على النمو العصبي في دراسات تجريبية أجراها الفريق على حالات ثبتت إصابتها بالتوحد نتيجة لهذا الأمر.

طباعة