دمشق تدين تصريحات ترامب حول الجولان.. واستنكار دولي لموقف واشنطن

واجهت تصريحات ترامب الأخيرة حول الاعتراف بسيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة موجة استنكار دولية. ولا سيما من دمشق التي ادانت هذا الموقف معتبرة انه انتهاك سافر للشرعية الدولية.

وكان ترامب كتب في تغريدة بحسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أمس، "بعد 52 عاما حان الوقت لكي تعترف إسرائيل بشكل كامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان. ذات الاهمية الاستراتيجية والأمنية البالغة لدولة إسرائيل واستقرار المنطقة".

وأدانت دمشق تصريحات ترامب بشأن مرتفعات الجولان، مشيرة إلى أن  موقف واشنطن بشأن الجولان يعد انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين قوله: "تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأميركي حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد مجددا انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني".

كما اعتبرت موسكو أيضا أن موقف واشنطن من مرتفعات الجولان انتهاك مباشر لقرارات الأمم المتحدة، وأن تصريح ترامب  قد يزعزع استقرار المنطقة.

وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني عن أسفه للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي دولاند ترامب بشأن مرتفعات الجولان السورية. وقال إن تصريحات ترامب بشأن الاعتراف بسيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان السورية لن تغير من الحقيقة الثابتة التي يتمسك بها المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهي أن مرتفعات الجولان العربية أراض سورية احتلتها اسرائيل بالقوة العسكرية في الخامس من يونيو 1967م.

كما قال وزير الخارجية الأردني إن الجولان أرض عربية محتلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ولا يجوز الاستيلاء عليها بالقوة.

ومن جهته أكد الاتحاد الأوروبي، في بيان له، اليوم، رفض الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان.

ووفقا لمقررات الشرعية الدولية، قالت الخارجية المصرية إن الجولان أرض عربية محتلة.

فيما قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن أي اعتراف أميركي بسيادة إسرائيل على الجولان سيمثل ردة خطيرة في موقف الولايات المتحدة من الصراع العربي الإسرائيلي.

وفي موقف مماثل قالت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية إن ضم إسرائيل للجولان غير شرعي طبقا لقرارات الأمم المتحدة. كما صرحت فرنسا بأن سيادة إسرائيل على الجولان تخالف القاون الدولي

ومن جانبه حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشان الجولان السورية تجر المنطقة إلى أزمة جديدة.

وفي سياق متصل اجتاح وسم #الجولان موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حيث عبر آلاف المتابعين عن غضبهم من تصريحات ترامب معتبرين أنها انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة.

وقال أحد المغردين: "بالأمس القدس واليوم بتغريده من ترامب اصبحت الجولان لاسرائيل!.. وماذا بعد؟".

وقال آخر: "تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل، جريمة بحق شعبنا، واستهانة بدماء السوريين وسيادتهم، هذه التصريحات الظالمة والباطلة، تؤسس وتشرّع لاحتلال أراضي الغير بالقوة".

كما عبر أحد المغردين عن غضبه مشيرا الى ان صخور الجولان ستحارب الغرباء إن لم يبقى فيها راجال، فقال: "الجولان سورية وعربية ولانعترف بكم اصلا غير انكم محتلين الأرض وستحاربكم صخورها إن مات رجالها".

ويشار إلى أن المجتمع الدولي لم يعترف بقرار الكنيست الإسرائيلي فيما يسمى بـ "قانون الجولان" والذي يهدف إلى "فرض القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على هضبة الجولان"، ورفضه مجلس الأمن التابع لللأمم المتحدة في قرار برقم 497 من 17 ديسمبر 1981. وتشير وثائق الأمم المتحدة إلى منطقة الجولان باسم "الجولان السوري المحتل".

 

 

طباعة