EMTC

مشاهير ونجومٌ في هوليوود متورطون في فضيحة غش بجامعات كبرى

وجه القضاء الأميركي اتهامات لـ40 شخصاً، من بينهم ممثلتان في هوليوود هما فيليسيتي هوفمان ولوري لافلين في فضيحة دفع رشاوى للحصول على مقاعد لأبنائهم في جامعات أميركية كبرى.

وذكرت «بي بي سي» البريطانية أن المخطط شمل مساعدة الطلبة على الغش باختبارات القبول في الجامعات، وكذلك مساعدة الطلبة غير الرياضيين في الحصول على منح خاصة بالمتفوقين رياضياً.

ومن بين الجامعات التي تم استهدافها في عمليات الغش جامعة يل، وستانفورد، وجورج تاون، وهي جامعات كبيرة ومرموقة بالولايات المتحدة.

وأغلب المتورطين في الفضيحة من الأثرياء، وبعضهم رؤساء تنفيذيون لشركات كبرى.

ووفقاً لما جاء في صحيفة الاتهام، فقد قدمت الممثلة الأميركية فيليسيتي هوفمان، نجمة مسلسل «ربات بيوت يائسات»، ما سمته «مساهمة خيرية» بقيمة 15 ألف دولار للمشاركة في المخطط نيابة عن ابنتها الكبرى، وزُعم أنها رتبت للقيام بالمخطط للمرة الثانية، أثناء التقديم الجامعي لابنتها الصغرى، قبل أن تقرر عدم القيام بذلك.

وقد تم الحصول على تسجيل صوتي لهوفمان وهي تناقش المخطط مع شاهد يتعاون مع الشرطة.

ومن بين المتهمين أيضاً الممثلة لوري لافلين، المعروفة بدورها في المسلسل الكوميدي «فول هاوس». إلا أن لافلين لم تحتجز بعد.

وقالت وثائق الاتهام أن لافلين وزوجها مصمم الأزياء موسيمو جيانولي «وافقا على دفع رشاوى تبلغ قيمتها 500 ألف دولار مقابل ضم ابنتيهما لفريق التجديف في جامعة ساذرن كاليفورنيا».

بالإضافة إلى ذلك، وجه الادعاء الفيدرالي في بوسطن لويليام ريك سينغر (58 عاماً)، مدير شركة إدج كوليدج وكارير نتوورك تهمة الضلوع في عملية الاحتيال.

طباعة