"أميركا" تفرض هذه التعديلات على بوينغ بعد "كارثة الأثيوبية"

فرضت السلطات الأميركية على بوينغ تعديل طائراتها 737 ماكس بعد كارثتي تحطّم خلال أقلّ من ستة أشهر دفعتا العديد من الدول إلى وقف استخدام هذا النوع من الطائرات، آخرها سنغافورة.

وأعلن مكتب تنظيم الطيران المدني في سنغافورة، الدولة الصغيرة الأساسية في النقل الجوي في آسيا عن التعليق الموقت لتحليق "كلّ أنواع طائرات بوينغ 737 ماكس" في مجالها الجوي ابتداء من الثلاثاء الساعة 6,00 ت غ.

وقررت الولايات المتحدة السماح لتلك الطائرات بالاستمرار في التحليق، شرط الشروع بتعديلات في نموذجي 737 ماكس 8 و737 ماكس 9، قبل نهاية ابريل.

وطلبت إدارة الطيران الفدرالية، إحدى المنظمين الرئيسيين للنقل الجوي، من المصنّع الأميركي القيام بالتعديلات في بعض البرمجيات وفي برنامج التحكم المسمّى "نظام تعزيز خصائص المناورة" (أم سي ايه أس) المصمم من أجل تفادي سقوط الطائرة.

وعلى بوينغ أيضاً تحديث الكتيب المخصص لتدريب قادة الطائرات.

ويختلف قرار واشنطن عن قرارات كوريا الجنوبية وإندونيسيا ومنغوليا وخصوصاً الصين أحد أكبر زبائن بوينغ، الذين قرروا وقف استخدام تلك الطائرات.

طباعة