بالصور.. حملة لتحويل تحدي "مومو" المخيف إلى وسيلة للتسلية

صورة

انتشرت، أخيرا، تحذيرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من تحدي يسمى "مومو" والذي ارتبط بعدد من حالات الانتحار في العالم.

وسبّب "تحدي مومو" الذعر بين الأهالي ووسائل الإعلام البريطانية هذا الأسبوع لأن هذا التحدي موجه لاستهداف الأطفال.

وانتشر هذا التحدي، الذي تظهر فيه صورة منحوتة يابانية تحمل اسم "الأم بيرد" على منصات مثل "واتس اب" و "يوتيوب" و"يويتيوب كيدز"، ويهدف إلى أن يقوم الأطفال بأعمال مؤذية. حيث أن تحدي "مومو" يقوم بتوجيه الشخص لتنفيذ خطوات معينة ربما تنتهي بانتحار الشخص نفسه أو قتل أحد من عائلته أو أصدقائه.

إلا أن موقع "يوتيوب" نفى ظهور صورة الشخصية "مومو" المرعبة داخل مقاطع الفيديو المنشورة في "يوتيوب"، مشيرا إلى أنها قد تكون خدعة انترنت متقنة، وأن هذ الادعاء تحديدا عار من الصحة.

من جانبهم أطلق بعض الأشخاص حملة لمقاومة الرعب والسلبية التي تحيط بصورة شخصية "مومو"، فقاموا بتحويل شكلها رأسا على عقب من خلال نشرهم صورا لها بعد التغيير بدت فيها مضحكة، ما منح "مومو" عملية تجديد، وتم استخدامها كفكرة للتسلية ونشر بعض الإيجابية على الانترنت وتخفيف الرعب والذعر الذي تسببت به للأطفال والأهالي.

وجاءت هذه الفكرة في وقت كان الأهالي فيه الأهالي بأمس الحاجة لتخفيف ما حل بهم من رعب بسبب هذا التحدي والتحذيرات التي رافقه.  

ونشر موقع صحيفة "الاندبندنت" البريطانية عددا من التغريدات لأشخاص شاركوا بهذه الحملة، حيث قالت إحدى المغردات: "ها قد أصلحناها ... لا خوف وترهيب بعد الآن"

وقالت أخرى: "ها قد حولنا مومو حتى يتمكن الجميع من الاسترخاء الآن".

ونشر مغرد صورة مومو الأصلية وعلق عليها: "أنا في مهمة لتحويل هذا الشيء "مومو" المخيفة إلى "مومو" الايجابية"

 

طباعة