طفل "يكره القراءة" يشارك في مسابقة أذكى طفل في بريطانيا

شارك الطفل ويليام، 11عاما، في مسابقة اذكى طفل في بريطانيا وكانت امه كلير اوليفر هارود متحمسة وهي تكيل المديح لابنها الرائع، ولكنها في الوقت ذاته تتجاهل ابنتها كلياً.

وتحمل كلير شهادة الدكتوراه في الكيمياء العضوية ولكنها تكرس كل وقتها لمساعدة ابنها، حيث تقوم بالدراسة في كتبه و تعلمه كل المعلومات الموجودة بها نظرا إلى أن ابنها المدلل "يكره القراءة"

وظهرت الام في البرنامج الذي يتنافس فيه الأطفال البريطانيين وأكدت أن طفلها يستطيع المنافسة. وبعد أن حقق ابنها المدلل 8 من أصل 10 درجات. في الجولة الأولى من المسابقة، كررت الام مح ابنها قائلة "اعتقد انه حقق أمرا رائعا. انه عبقري اليس كذلك؟ انه ابني وأنا احبه جدا. انظروا اليه كم هو جميل"

ولكن مشاهدي البرنامج لاحظوا ابنة هذه الام التي كانت تجلس خلف العائلة، وكانها مهملة تماما، بينما كانت الام تمتدح إنجازات ابنها. وكتب أحد المشاهدين على مواقع التواصل الاجتماعي "والدة ويليام تقول إنها تحب ابنها كثيرا ولكن الابنة كانت تنظر إلى الأرض وترغب أن تنشق الأرض وتبتلعها"  وأشار آخر إلى أن كلير نسيت ابنتها  تماما وقال " لا أدري عما اذا نسيت وانت في حالة الحماس تمتدحين بان لك ابنة أيضا"

وكانت الفتاة التي لم يعرف اسمها تبدو منزعجة خلال البرنامج في حين كان والديها مهتمان بالابن العبقري ويليام الذي كان يتنافس مع 18 طفل اخرين تتراوح أعمارهم مابين 8الى 12سنوات على لقب اذكى طفل في بريطانيا على الرغم من أنه "يكره القراءة" ولكن أمه تقوم بقراء كل كتبه ومن ثم تقوم بتدريسها له من جديد.

 

 

طباعة