مقتل فيل لسبب غريب !

أدانت وزارة البيئة الكمبودية اليوم، إطلاق النار على فيل في عملية صيد غير مشروع للحصول على أنيابه ، بعدما عثر حراس غابات على جيفة الحيوان بالقرب من محمية للحياة البرية ، حسبما أفاد متحدث باسم الوزارة.

وقال المتحدث نيث فيكترا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "فحص جيفة الفيل أظهر أنه تعرض لإطلاق النار عليه من أجل (الاستيلاء على) العاج ... وكانت أنياب الفيل غير موجودة ، كما تم قطع ذيله".

وأضاف فيكترا أن حراس الغابات عثروا أمس على الفيل ميتا في مزرعة لجوز (الكاجو) بالقرب من محمية "كيو سايما" للحياة البرية في إقليم موندولكيري شرقي البلاد.

ويعتقد أن الفيل أصيب بالرصاص قبل عشرة أيام من العثور عليه. وأضاف المتحدث أن السلطات تحقق في الجريمة ، ولم يتم القبض على أي شخص حتى صباح اليوم.

وفي يناير 2018 ، تم العثور على فيل صغير ذكر ميت ومدفون في حفرة في المحمية ، وفقا لما قالته جمعية الحفاظ على الحياة البرية في كمبوديا في ذلك الوقت.

وقدرت الجمعية عدد الأفيال البرية في كمبوديا بما بين 250 إلى 500 فيل ، من بينهم أقل من 115 فيل في كيو سايما.

وذكرت الجمعية أنها تعاونت مع وزارة البيئة والسلطات والمجتمعات المحلية للحفاظ على كيو سايما لأكثر من 15 عاما.

ويواجه الأفيال الأسيوية في كمبوديا أخطار فقدان المأوى أو تناقصه في مقاطعتي موندولكيري وبريه فيهير ، وكلاهما معروفة بعمليات قطع الأخشاب بشكل غير مشروع.

وقال فيكترا إن وزارة البيئة وشركائها يدعمون حماية الأفيال من خلال إنفاذ القانون ، ورفع الوعي العام وحماية الغابات.

طباعة